في أول خطوة لها بعد رفع العقوبات
شركة لوركا الكندية تعلن توسيع حجم استثماراتها في السودان
أعلنت شركة (لوركا قولد ) الكندية عن رغبتها في توسيع حجم أسثماراتها بالسودان في قطاع المعادن وكشف المدير التنفيذي للشركة "ريك كلارك" في تصريحات صحفية عقب لقائه وزير المعادن البروفيسور"هاشم على سالم" على رأس وفد رفيع المستوى من المسؤولين بالشركة اليوم (الأثنين ) كشف عن ترتيبات جديدة أتخذتها الشركة عقب الاعلان عن رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية من أجل توسيع نطاق عمل الشركة وحجم استثماراتها مشيرا الى ان الشركة تعد لاطلاق حملة ترويجية عن موارد السودان المعدنية في اطار سعيها لاستقطاب كبريات الشركات الكندية والاسترالية للأستثمار في السودان بقطاع التعدين واكد في سياق حديثه أن ظروف الاستثمار في السودان اصبحت مهيئة بعد قرار رفع الحظر الامريكي

في السياق أكد وزير المعادن "البروفيسور"هاشم على سالم" أن الحكومة السودانية من جانبها عملت على سن قوانين جاذبة للاستثمار تواكب مرحلة مابعد رفع الحصار وكشف خلال تصريحات صحفية عن أن وزارته تسعى للأستفادة من الأمكانيات الكندية في شتى مجالات التعدين خاصة عملية اعداد المعامل الحديثة واعتماد ختم للذهب السوداني.


ومما يجدر ذكره ان شركة (لوركا قولد) تعتبر من كبريات الشركات الكندية العالمية والتي بدأت عملها في السودان منذ العام 2010 وتعتبر مرجعية للشركات العالمية ولها استثمارات عديدة حول العالم .

موريتانيا تبدي رغبتها الاستفادة من التجربة السودانية في قطاع المعادن




أبدى سفير دولة موريتانيا لدى الخرطوم رغبة بلاده في التعاون مع السودان والأستفادة من تجربته في مجال قطاع المعادن وأكد لدى لقائه وزير المعادن البروفيسور"هاشم على سالم" اليوم (الثلاثاء) حرص بلاده على دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين واعرب من خلال حديثه عن أمله في الوصول الى أتفاقيات تفاهم مع وزارة المعادن في غضون الأيام المقبلة .
من جانبه أعلن وزير المعادن البروفيسور"هاشم على سالم" أستعداده لدعم وتطوير تلك العلاقات من خلال تبادل الخبرات والتجارب.
في سياق  متصل وقف وزير الدولة بالمعادن الاستاذ"أوشيك محمد احمد طاهر"  اليوم على سير العمل والآداء بالأدارة  العامة  للأشراف على التعدين التقليدي وأستمع أوشيك خلال طوافه للخطط والتقارير التي وضعتها الادارات المختلفة من أجل تجويد وتطوير الآداء في القطاع وأكد المدير العام للأدارة العامة للتعدين التقليدي الاستاذ "عمار باشري" أن أدارته و في اطار سعيها لتعزيز وتطوير القطاع فرغت من وضع اللمسات الاخيرة للخطة العامة   لأستقبال موسم الانتاج في قطاع التعدين  التقليدي والتي تمثلت في العمل على تعزيز وتعظيم الايرادات وتحسين العوائد الجليلة بجانب خطة تنظيم وتطوير الاسواق التي ستبدأ مع مطلع العام 2018 المقبل.



 




وزيرالمعادن :أنشاء بورصة للذهب سيقضي على التهريب


خلال حديثه بمنبر سوق الخرطوم للأوراق المالية
كشف وزير المعادن البروفيسور هاشم علي سالم عن سعي وزارته لوضع عدد من السياسيات والبدائل الاقتصادية الناجعة فيما يتعلق بالمعادن لدفع الاقتصاد القومي للبلاد اهمها أنشاء بورصة الذهب ومعالجة قضايا التهريب وخروج بنك السودان من عملية شراء الذهب مقابل سعر الحافز لتقليل فارق الشراء وتمكين القطاع الخاص من عملية التصدير، ونوه خلال استضافته في المنبر الدوري لشركة بيان بسوق الخرطوم للاوراق المالية يوم (الأحد) الذي جاء تحت عنوان ((الذهب.. أشكاليات السياسات والبدائل)) الى ضرورة انشاء مصافي جديدة للمعادن الاخرى ، مشيرا الي استعداد عدد من الشركات بمنح تمويل للسودان مقابل استخدام الاحتياطي من معدن الذهب ،ونوه الي ان تصدير الذهب في وضعه الخام يقلل من الاستفادة من عائداته ، داعيا الي ضرورة استخدام القروض في دعم المشاريع الااستراتيجية ، وأكد أن انشاء البورصة ستساهم في معالجة كثير من الاشكاليات والتقليل من كميات الذهب المهرب الى الخارج ،ودعا خلال حديثه الى ضرورة انشاء مصافي جديدة للمعادن الاخرى .
ومن جانبه أكد الدكتور "ازهري الطيب " مدير سوق الخرطوم للأوراق المالية خلال حديثه في المنبر أن قانون سلطة تنظيم الاموال يتيح عملية انشاء البورصة مشيرا الى ان بورصة الخرطوم للأوراق المالية تتمتع بالكوادر المؤهلة والتقنيات العالية التي يمكن ان تستفيد منها بورصة الذهب عند قيامها.
وفي السياق شدد المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المهندس هشام توفيق على ضرورة أعادة تقييم الخطط و السياسات وسيادة معايير جديدة أهمها الشفافية وأشار خلال حديثه ان قيام بورصة الذهب سيعتبر خطوة تمهيدية لقيام بورصة للمعادن الاخرى
وفي سياق متصل أكد مدير شركة ارياب المهندس "نصر الدين الحسين" ان أنتاج السودان من الذهب أرتفع خلال النصف الاول من العام الحالى الى أكثر من50 طن مقارنه بالعام المنصرم مشيرا الى أن السودان اصبح محط انظار المستثمرين من كل العالم وان قيام بورصة الذهب سيعد مدخل لدخول الاقتصاد العالمي .

وزير المعادن يدعو الشركات الصينية للاستثمار فى المعادن بالسودان و يشيد بدور الصين فى دعم الاقتصاد السودانى




فى ختام فعاليات مؤتمر تيانجين للتعدين فى الصين 
خاطب البروفيسور هاشم على محمد سالم وزير المعادن يوم (الأحد) ختام فعاليات مؤتمر تيانجين الدولى للتعدين حيث قدم الوزير الدعوة للشركات الصينية العاملة فى التعدين بالدخول فى مجال التعدين بالسودان ممتدحا دور الصين فى دعم وتطوير قطاع التعدين بالسودان مبديا إستعداد السودان لتقديم كافة التسهيلات التى تساعد هذه الشركات فى الدخول فى مجال الاستثمار فى المعادن بالبلاد ..
وفى ذات السياق عقد وزير المعادن والوفد المرافق له اجتماعا مطولا مع عدد من الشركات الصينية العاملة فى مجال التعدين أبرزها شركة (سوكنغ ستون) التى أعلنت عن استعدادها التام للاستثمار فى مشروع ضخم لتصنيع الرخام بولاية كسلا يبدأ العمل به فى ديسمبر من هذا العام .
وقدمت شركة (سانهى للتقنيات المتطورة) عرضا مفصلا لمركب كيميائي لاستخلاص الذهب درجة السمية فيه منخفضة جدا مقارنة بالمواد الأخرى وقالت انه يمكن ان يكون بديلا لمادة السيانيد .
وأكدت (مجموعة يانتاى جنبنغ) عزمها إنشاء معهد فى السودان لتدريب كوادر التعدين وتقديم منح تدريبية للخريجين من السودان لنقل الخبرة الصينية فى مجال صناعة التعدين إلى السودان من أجل تطوير قطاع المعادن به .كما عرضت شركة (رينان للتعدين والاستثمار ) مشروعا لمعالجة الزئبق المستخدم فى التعدين التقليدى والتخلص منه بطريقة آمنة دون ان يخلف أية آثار ضارة بالبيئة والإنسان وتمت الموافقة على إخضاع المشروع لمزيد من البحث بين خبراء من الجانبين بناء على طلب السودان .
وعلى صعيد متصل عقد الدكتور محمد ابو فاطمة مدير الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية وعدد من المختصين بالهيئة على هامش المؤتمر اجتماعا مع رئيس الاتحاد العام للمعدنين الصينيين وتناول اللقاء مناقشة المشروعات المشتركة بين السودان والاتحاد وسبل تطويرها لخلق شراكات ذكية للاستثمار الأمثل للموارد المعدنية فى السودان خاصة فى مجال تصنيع معادن الذهب والنحاس والحديد والصخور الصناعية والأحجار الكريمة من جانبه أكد رئيس الاتحاد العام للمعدنين الصينيين أنه سيطلب من الشركات الصينية العاملة فى هذا المجال بتوجيه استثماراتها إلى السودان مضيفا أن الصين على يقين من أن السودان بلد غنى بالموارد المعدنية ويحتاج الى الخبرة الصينية وأنه بإمكان البلدين أن ينجحا فى تأسيس مشاريع كبيرة بينهما تعود بالفائدة على الشعبين .


السودان والصين يوقعان مذكرة تفاهم فى مجال التعدين




على هامش ملتقى التعدين الدولى بالصين
وقع السودان والصين اليوم على مذكرة تفاهم بينهما فى مجال التعدين عقب مباحثات مشتركة عقدت بين الجانبين على هامش الملتقى الدولى السنوى للتعدين بمدينة تيانجين الصينية اليوم (السبت) وترأس الجانب السودانى البروفيسور هاشم على محمد سالم وزير المعادن بينما ترأس الجانب الصينى وزير الأرض والموارد الطبيعية الصينى (جيانغ دا منغ) وتشتمل المذكرة على التعاون فى مجال البحث الجيولوجى وأعمال المسح الجيولوجى والجيوكيميائي وفى مجال التدريب .
كما شملت المباحثات بين الجانبين كيفية تعزيز التعاون بين المؤسسات العاملة فى مجال المعادن فى البلدين 
وثمن الوزير الصينى اهتمام وحرص السودان على المشاركة فى الملتقى الدولى للتعدين واكد على تقديم الفرص الاستثمارية فى مجال التعدين بالسودان للشركات الصينية وتشجيعها للدخول فى الإستثمار فى مجالات التعدين المختلفة معربا عن أمل بلاده فى تعزيز التعاون المتبادل بين البلدين فى مجال الطاقة بصفة عامة والتعدين بصفة خاصة وبناء آلية تعاون فى صناعة التعدين ووعد الوزير الصينى بمواصلة رسم الخرائط الجيولوجية فى كافة أنحاء السودان ومواصلة المسح الجيولوجى وإقامة الدورات التدريبية للجيولوجيين السودانيين وتقديم تقنيات متطورة للسودان فى مجال صناعة الأسمنت لتطوير القدرة الإنتاجية للسودان فى هذا المجال..من جانبه امتدح وزير المعادن هاشم على سالم مواقف الصين الداعمة للسودان فى المحافل الدولية ووصف علاقات السودان مع الصين بأنها استراتيجية مستعرضا فرص الاستثمار فى السودان فى مجال المعادن ومشددا على التأكيد على موقف السودان الراسخ فى دعم وحدة التراب الصينى ..وقدم الوزير الدعوة للوزير الصينى لزيارة السودان فى القريب العاجل .
يذكر أن السودان يشارك فى الملتقى والمعرض بوفد يضم مدير الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية ومدراء شركات ارياب وسودامين والشركة السودانية للموارد المعدنية التى شاركت بجناح كبير بالمعرض حظى باهتمام كبير من الوفود المشاركة فى الملتقى .

انتخاب السودان نائبا لرئيس مجلس امناء المركز الإفريقي للمعادن وعلوم الارض



باجماع وزراء التعدين من الدول الاعضاء
اختتم المركز الإفريقي للمعادن و علوم الارض (AMGC) يوم (الجمعة) بالعاصمة التنزانية دار السلام اختتم فعاليات الاجتماع (37) لمجلس الأمناء والذى سبقه الاجتماع رقم (20) للجنة الدائمة والاجتماع رقم (38) لمجلس الإدارة وقد شارك السودان بوفد برئاسة وزير الدولة بوزارة المعادن اوشيك محمد احمد طاهر يرافقه كل من د . محمد ابوفاطمة عبد الله مدير الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية و المهندس . 
هشام توفيق طه مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية وبحضور سفير السودان لدى تنزانيا محجوب شرفى وخلال كلمته شدد وزير الدولة بالمعادن علي ضرورة تضافر جهود ابناء القارة الافريقية من اجل الاستغلال الأمثل لموارد القارة المعدنية وجلب التكنولوجيا اللازمة لتعظيم الفائدة واضافة قيمة لتلك الموارد وحسن إدارتها مع الحوكمة العادلة ومحاربة الفساد معربا عن دعمه الكامل لمخرجات الاجتماعات وأشاد بحسن الاداء بالمركز بقيادة د. ابراهيم شداد المدير العام للمركز ودعاهم الى بذل أقصي الجهود الممكنة لتدريب الفنيين والمختصين من ابناء الدول الاعضاء ممتدحا مستوى التدريب فى المركز ووصفه بالممتاز مطالبا إياهم بمزيد من التطوير وبضرورة امتلاك احدث الاجهزة والتقانات وتوسيع دائرة الاستثمار لجلب المال اللازم لمزيد من التطوير هذا وقد امن المجتمعون علي رئاسة تنزانيا لمجلس الامناء هذا العام وانتخاب السودان نائبا و تم إسناد اعمال سكرتارية المجلس لاوغندا على ان تسند رئاسة المجلس فى الاجتماع رقم 38 العام القادم للسودان وعلى هامش الاجتماعات تم الاحتفال بمناسبة مرور 40 عام علي تأسيس المركز بتشريف رئيس وزراء تنزانيا وبمشاركة وزير المعادن التنزانى .

الصين تبحث مشروع معالجة استخدامات الزئبق وايجاد بدائل للسيانيد عبر احدث التقنيات



أعلنت  توسيع حجم أسثمارتها بالبلاد
أكد رئيس اتحاد شركات التعدين الصينية بالسودان رغبة بلاده في توسيع حجم أستثماراتها في السودان واعلن خلال لقائه وزير المعادن البروفيسور "هاشم على سالم" اليوم (الخميس) عن عدد من المشاريع الهامة التي تنوي بلاده طرحها في اطار التعاون المشترك بين البلدين  لدعم وتطوير العملية التعدينية في البلاد  وذلك عبر استجلاب احدث المعامل و تقنيات  التعدين  اهمها مشروع معالجة استخدامات الزئبق ومشروع ايجاد بدائل  للسيانيد وكشف خلال اللقاء عن الترتيبات التي تقوم بها اللجنة التنفيذية الصينية بالتنسيق مع السفارة السودانية ببكين لمشاركة السودان ممثلا في وزير المعادن ومدير الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية في مؤتمر التعدين الدولي الذي سينعقد في (24) من شهر سبتمبر الجاري في مدينة كينجي الصينية مشيرا الى ان المؤتمر يعتبر فرصة هامة للتعريف بأمكانات السودان وموارده  المعدنية كما سيمكن المؤتمر عدد من شركات التعدين الصينية ذات النفوذ  من طرح برامجها للأسثمار في السودان ونوه من خلال حديثه الي امكانية أنشاء عدد من المراكز الصناعية الهامة للنحاس والكروم والرخام في الولايات التي تتوفر بها نسب عالية من أحتياطي خام تلك المعادن لافتا الى أن انتعاش تلك الصناعات من شأنه أن يسهم في نهضة وتطوير  تلك المناطق .

من جانبه أعلن وزير المعادن بروفيسور"هاشم على سالم ترحيبه بالمشاركة في مؤتمر التعدين الدولي بالصين مشيدا في الوقت ذاته  بالشراكة الاقتصادية بين البلدين وماظلت تقدمه دولة الصين طوال السنوات المنصرمة لدعم وانجاح المشاريع التنموية بالبلاد.